“بيرتس” يصف المحتجين بالمغرب بـ”التطرف” ومطالب باعتقاله

“بيرتس” يصف المحتجين بالمغرب بـ”التطرف” ومطالب باعتقاله

هاجم وزير الحرب الإسرائيلي السابق عمير بيرتس، البرلمانيين المغاربة الذي احتجوا على زيارته للمغرب، ووصفهم بـ”المتطرفين” بحسب الصحافة الإسرائيلية، في وقت جدد فيه عدد من المحامين المغاربة طلب اعتقاله لدى النيابة العامة بتهمة “جرائم الحرب”.

وفجرت زيارة وفد إسرائيلي من بين أعضائه عمير بيرتس إلى البرلمان المغربي للمشاركة في المناظرة الدولية التي ينظمها مجلس المستشارين والجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط بشراكة مع المنظمة العالمية للتجارة، جدلا واسعا بالمغرب.

بيرتس: لم نغادر المؤتمر


ونعت وزير الحرب الإسرائيلي السابق عمير بيرتس، المحتجين على حضوره إلى المغرب بـ”المتطرفين”، بحسب ما نشرته صحيفة “تايمز أوف إسرائييل” الاثنين نقلا عن بيرتس.

ونقلت “تايمز أوف إسرائيل” عن تدوينة لعمير بيرتس في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قوله: “لن نسمح للمتطرفين بتغيير جدول أعمال اللقاء الدولي”.

وتابعت تقول، إن بيرتس “تلقى دعما من ممثلين عن كافة الدول في المؤتمر”، وذلك ما تعرض له عقب الاجتماع الذي عقد أمس بمجلس المستشارين إلا أنه الذي انعقد الأحد بالرباط.

وأفادت الصحيفة نقلا عن المتحدث باسم بيرتس، بأن مسيّر الجلسة، “اعتذر من وزير الدفاع الإسرائيلي، بالقول إن هذه الأقلية لا تمثل البرلمان أو الشعب المغربي”.

من جهتها قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن “عضو الكنيست عن المعسكر الصهيوني عمير بيرتس أوضح الاثنين أنه خلافا لما نشر في بعض وسائل الإعلام العربية والذي اقتبس أيضا في بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية، فهو مستمر في المشاركة في المؤتمر في البرلمان في المغرب”.

وتابعت بحسب بيرتس بأن “الوفد الإسرائيلي الذي يترأسه لم يغادر المؤتمر في أي مرحلة”.


طلب اعتقال


ورفع فريق المحامين المغاربة في إطار مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين شكاية ضد الصهيوني عمير بيرتس وزير الحرب السابق في الكيان الصهيوني.

وقال “المرصد المغربي لمناهضة التطبيع”، إن مجموعة من محاميه قاموا صباح الاثنين بـ”تجديد” وضع شكاية ضد عمير بيرتس، لدى النيابة العامة بالمغرب، بعد أن كانوا رفعوا واحدة بعد سنة من حرب 2006 ضد لبنان وفلسطين.

ووضع كل من المحامي خالد السفياني، والنقيب بنعمر والنقيب الجامعي والنقيب بنبركة، شكاية أمام محكمة الاستئناف بحي الرياض بالرباط، “بطلب لاعتقال الإرهابي عمير بيرتس والوفد الصهيوني المرافق له”.

وأعلنت كل من “هيئة الدفاع الخاصة بمجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين”، و”الائتلاف المغربي من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع” المكون من 15 هيئة وشبكة حقوقية وطنية، عن وضع طلب لدى القضاء المغربي، لاعتقال وزير الدفاع الإسرائيلي السابق “عمير بيرتس”، بعد دخوله الأراضي المغربية ومشاركته في ملتقى دولي بمجلس المستشارين الأحد.

الشكاية سبق وضعها منذ 2006 إبان العدوان الإسرائيلي على لبنان وارتكاب المجازر ضد الإنسانية وعلى رأسها مجزرة ملجأ قانا بحق أكثر من 35 طفلا استشهدوا مع عشرات المدنيين تحت القصف الصهيوني.

وشهد البرلمان المغربي، صباح اليوم الأحد، ملاسنات حادة بين مستشارين برلمانيين من الغرفة الثانية، وبين الوفد الصهيوني المشارك في المناظرة الدولية التي ينظمها مجلس المستشارين والجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط بشراكة مع المنظمة العالمية للتجارة، حيث رفع المسيّر الجلسة بعدما تحولت القاعة إلى ساحة لمشادات كلامية بين الطرفين.

وتظاهر مئات من النشطاء المغاربة، الأحد، أمام مبنى البرلمان المغربي بالعاصمة الرباط، للتعبير عن رفضهم حضور وفد إسرائيلي، مؤتمرا تنظمه الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، والمنظمة العالمية للتجارة.

وطالب المحتجون، خلال الوقفة الاحتجاجية التي دعا إليها الائتلاف المغربي من أجل فلسطين ومناهضة التطبيع، بـ”طرد الوفد الإسرائيلي” من المؤتمر الذي يستضيفه مجلس المستشارين (الغرفة الثانية للبرلمان المغربي)، و”وقف الاستيطان وكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني”.


التعليقات علي خبر : “بيرتس” يصف المحتجين بالمغرب بـ”التطرف” ومطالب باعتقاله